ثلاث نصائح لتجنب الدهون المهدرجة

0 627

واحد من أقل الموضوع اهتماماً بالنسبة لي وهو الدهون
المحولة إلا أن عودته للنقاش من جديد جعلني أعود للحديث عنه, أنا لا أمانع في
الحديث عن الدهون المهدرجة حتى لا تفهموني خطأ. ولكني لو أتمنى أن لا تكون هذه
الدهون منتشرة في طهينا للطعام. إلا أنه وللأسف علينا تقبل الأمر الواقع حيث أن
الدهون المشبعة تدخل في الكثير من الأغذية. وعلى كل, فإن ثمة دراسة حديثة قد قللت
من كل هذه الآثار الصحية السيئة التي نوقشت قبل ذلك المترتبة على استخدام الدهون
المحولة.

فوفقاً لدراسة نشرت هذا الشهر في المجلة الأمريكية
للتغذية العلاجية, فإن تناول الدهون المهدرجة لا يرتبط بزيادة الجلوكوز ولا
الإنسولين في الدم أو حتى مستويات الدهون الثلاثية. هل معنى هذا أن الوجبات
السريعة التي تصنع من الدهون المحولة ليست لها مشاكل على الصحة؟ لا تتسرع في
الحكم, فقد وجد التقرير البحثي أن الدهون المهدرجة يرتبط في الواقع بزيادة مستويات
الكولسترول السيئ في الدم ونقص الكولسترول الجيد.
لذلك, فهو أيضاً من الأفضل تجنب استخدام الدهون
المهدرحة, ولكن هل تعرف ماهي هذه الدهون من الأساس؟ حسناً! ببساطة, فإن هذه الدهون
هي عبارة عن زيوت غير مشبعة يتم إضافة الهيدروجين إليها لتتصلب وتعطي المنتج وقت
صلاحية أطول من الزيت السائل. وهذه عملية صناعية, إلا أن هناك عملية هدرجة أخرى
تحدث طبيعياً في اللحوم ومنتجات الألبان.
Content Protection by DMCA.com

اترك تعليق

avatar
  اشتراك  
نبّهني عن
انتظر من فضلك...

اشترك ليصلك كل جديد

إذا كنت ترغب أن يصل إليك كل جديد في الموقع، أدخل فقط اسمك وبريدك الإلكتروني لتكون أول من يصل إليه مقالاتنا.
لقد قرأت شروط الاستخدام وأوافق عليها.
اشترك الآن